كوريا هنا



فقط لمحبين الـ K-POP
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
مسلسل to the beautiful you مسلسل I miss you مسلسل Flower boy next door Queen Of Ambition GU Family Book Rooftop Prince
شاطر | 
 

 لن يفرقنا إلا الموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: لن يفرقنا إلا الموت   الإثنين 23 يوليو 2012, 19:42







[img][/img]



الفصل الرابع


فورما وصلوا ..نزلت شن هاي من السيارة على عجل..
كيون: انتظري ، دعيني أُوقِف السيارة جيداً على الاقل ..
بعدما انتهى .. لحق بها..
شن هاي و هي تقف على اطراف اصابعها: ماهذا؟ المكان مكتظ بالطلاب..
لا يمكنني ان ارى شيئاً..كيف سأرى نتيجتي الان ؟
امسكها كيون من اكتافها كي يزيحها : ابقي مكانك، أنا سوف اخبرك بالنتيجة..
اخذ يتتبع بإصبعه الاسماء المكتوبة على الورقة المعلّقة على الجدار كي يبحث
عن اسمها..
ش..ن ..أخذ يبحث عن اسمها من بين الاسماء المدرجة بحرف الشين..
اخذ قلبها يدق بسرعة : ما هي نتيجتي .. هيا اخبرني ..هل هي سيئة..ألم انجح؟
كيون وهو يتصنع الحزن: لا اعرف كيف اخبرك..اثنان ..
شن هاي : اثنان و ماذا ؟اثنان و ثمانون ؟ اه كان يجب ان ادرس اكثر .. يا الهي..
كيون : شن هاي .
لكن شن هاي بقيت تتحدث مع نفسها
كيون يناديها ثانيةً:شن هاااااي ..
بدأت الدموع تتجمع في عينيها واصبحت على وشك البكاء: ااه انا حزينة حقا..أ
حرّك كيون كلتا يديه نافياً وقال بسرعة: لا لا اياك ان تبكي ..
امزح معك.. حصلتِ على اثنان و تسعون .. مبارك عليك..
توسعت عيناها من الدهشة: ماذا ؟ ثم اخذت تقفز من الفرحة...انا سعيدة جداً..
سعيدة جداً..
لكن ما لبثت ان هدأت وقالت: نسيت ان أسألك عن نتيجتك.
كيون: لا ..انا قنوع..يكفيني خمس و سبعون.
ضحكت شن هاي: انت مضحك بحق.. على كل حال مبارك..
اوه لحظة اريد التأكد من علاماتي .. كيف سأرى..
كيون: لحظة سأصورها لك ..
اخرج هاتفه من جيبه و صوّر الورقة المعلقة على الجدار .. ثم ناولها الهاتف ..
التقطته بسرعة من يده: اللغة العربية تسع و تسعون .. الانجليزية خمس و تسعون ..
الرياضيات تسع و سبعون ..
ثم اكملت و هي تصرخ و تحرك يديها ؛ ااه كنت اعرف ان هذه المادة البغيضة هي من
انزلت من معدلي ..اه كم اكرهها..
كيون بسرعة: اعطني هاتفي لو سمحتي.. لست مستغنياً عنه ..
ثم اني اقول لك..انني حصلت على خمس و سبعون و انتِ متضايقة لأجل بضع علامات..
الا يمكنك مراعاة مشاعري..
فجأة أتت ثلاث فتيات و أخذن ينادين؛ شن هاي.
شن و هي تمشي بسرعة بإتجاههن : اه صديقاتي ..باركوا لي، لقد اخذت اثنان
و تسعون.
الفتاة الاولى: مبارك ..
الفتاة الثانية: معدلك ممتاز ،انا اغبطك.
الفتاة الثالثة: ما رأيك لو احتفلنا بهذه المناسبة و خرجنا مع بعضنا لمكان ما ؟
الفتاة الاولى: فكرة رائعة.
شن هاي: الى اين سنذهب؟ امم.. ما رأيكم لو ذهبنا لـــ ...
و اخذن يتحدّثن بحماس ..
كيون و هو يحدّث نفسه: ان بدؤوا بالكلام ..لن يصمتوا ابدا .. شن هاي هيا بنا لقد تأخرنا ..
شن هاي: حسنا الى اللقاء.. أراكنّ لاحقاً.


بعد مرور يومين ..
كانت العائلتان مجتمعتان..حيث عائلة شن هاي كانت تزور عائلة كيون سوك.
نظر كيون لـشن هاي التي كانت تجلس بجانب امها .. و ناداها بصوت خافت : شن هاي
التفتت شن هاي فرأت كيون يقف على طرف باب الصالة.. حيث لم يكن يظهر منه
سوى رأسه..
شن هاي بعدما وصلت عنده: ماذا هناك؟
كيون: تفضلي هذه هديتك.
شن هاي وقد تذكرت أمراً: انتظر قليلاً، و ذهبت لتجلب حقيبتها و عادت بسرعة.
-الان يمكنك ان تعطيني هديتي ..
كيون: اذاً تفضلي.
شن هاي: شكرا ،ثم فتحت حقيبتها و اخرجت منها علبة مغلّفة بطريقة جميلة..
-وهذه لك ..
كيون وهو ينظر للعلبة التي بين يديه بإعجاب: أكاد اجزم ان ما فيها جميل..طريقة
تغليفها تنم عن ذلك ..
شن هاي بإبتسامة ماكرة: اه ..بالطبع.. ما رأيك لو يفتح كلاً منا
هديته الان ؟
كيون: فكرة جيدة..انتِ اولاً.
شن هاي: لا،افتحها انت اولاً.
كيون: حسناً،واخذ ينزع عنها ورق الهدايا شيئاً فشيئاً..- ياترى ماهذا؟
فتح العلبة فوجد فيها كتاباً،اخذ يقلّبه بيديه..
-كيف تصبح انساناً مسؤولاً؟
ثم نظر لها وقال: ماذا؟ و هل تجدينني غير جدير بالثقة؟
شن هاي و هي تغيظه: انت كذلك.. كل شيء تأخذه بمزاح..لا تفكر
في بناء ذاتك.
قاطعها كيون و قال بنبرة تهكّم وعَلَت زاوية فمه حيث كان يضحك بسخرية و تحدي:
كفي عن الثرثرة وافتحي هديتك..
شن هاي: حسنا .. ثم فتحتها فوجدت فيها كتاباً ايضا بعنوان"كيف تهتمين بجمالك"..
رفعت شن هاي رأسها و نظرت بحدة اليه: ماذا؟ وهل انا غير جميلة بنظرك؟
كيون: وهل انا غير مسؤول ؟
شن هاي : اه..انت سطحي فعلاً
كيون: انا سطحي ! اذاً انت مملة.
شن هاي: انت كسول.
ام كيون بسخرية بعد ان سمعت حوارهما: انتما الاثنان ..تعالا الى هنا.
عادا للصالة حيث الكل يجلس.. كانت اشكالهما كالاطفال الذين يستعدون للعقاب..
كانا مضحكين حقاً..
اكملت كلامها قائلة: من باب التغيير.. لا تتشاجرا اليوم.. خُذا قسطاً من الراحة ..
و يمكنكماالمواصلة في الغد ..
اخذ الكل يضحك على تعليقها ..
ام شن هاي: اوافقك الرأي .
كيون بصوت منخفض: مملة ..
شن هاي و هي تضرب ارجلها بالارض: امي ي ي..
كيون يقلدها: امي ي ي..
نظرت اليه أمه نظرة شزرا ..فإنسحب بخوف قائلاً: هه,,حسناً سأذهب..

بعد ايام ..
كان كيون يجلس في غرفته و يشعر بالملل..كان يعبث بهاتفه .. خطرت على باله
شن هاي..
-سأتصل بها..اشعر بالملل،الو شن هاي..ماهذا الصوت..اين انت؟
شن هاي:انا في الخارج مع صديقاتي.
كيون: و اين انتم؟
شن هاي: نحن في مدينة الالعاب..
كيون: اه انها بعيدة جداً ..متى ستعودين؟
شن هاي: كيون..انا في عجلة من امري.. سندخل الان غرفة الاشباح ..اه كم
انا متحمسة.. سأحدّثك لاحقاً ..
الى اللقاء.. و اغلقت الهاتف.
كيون: أ.. ألو..لحظة.. ثم أخذ يخاطب نفسه، لم انا خائف عليها؟هي لم تعد صغيرة،
لقد خرجت مع صديقاتها فحسب..لماذا افكر كثيرا ..
كان كيون يطل من النافذة بين الحين والاخر ينتظر عودتها..
- اصبحت غرفتها مُضاءة، هذا يعني انها عادت ..ساتصل بها..
امسك كيون بهاتفه و اتصل بها : هل وصلتي البيت ؟كيف قضيتي وقتك ؟
شن هاي بسعادة: نعم، لقد لعبنا واستمتعنا كثيرا .
كيون: يا لك من طفلة.. هل اللعب يجعلكِ سعيدة الى هذا الحد ؟
شن هاي: نعم .. كثيييراً..
كيون: هل ضايقك احدهم هناك ؟
شن هاي: لا ..كيون ما بالك تسأل كثيرا؟
كيون: لا شيء ..فقط هكذا..اذا ..حسنا..الى اللقاء..
بعدما أغلق الخط ..توجه لسريره..بقي محملقاً بالسقف و هو يفكر..
الى ان غلبه النعاس..


نهاية الفصل الرابع
















عدل سابقا من قبل only you في الأحد 24 مارس 2013, 12:39 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 01:23






حب جمعهما منذ الطفولة ،هل سيستطيعان الحفاظ عليه حينما يكبرا ،
من سيكون اقوى؟؟ هم ام الظروف؟
تساؤلات كثيرة ستجدون اجاباتها في الرواية...


اسم الرواية: لن يفرقنا الا الموت
نوع الرواية: درامية،يتخللها بعض الكوميديا..
عدد الفصول: 15 فصل

الابطال










والابطال الثانويين سيظهرون تباعاً في الرواية..



بإسم الله نبدأ ...










عدل سابقا من قبل only you في الجمعة 22 مارس 2013, 03:34 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 01:29





ليتنا لم نكبر ..حتى لا نكتشف فظاعة ما حولنا.. حتى لا نعيش أموراً..
ماكنا سنعيشها لو بقينا صغاراً...




الفصل الاول


في صباح أحد الايام ..في العاصمة سيؤول..
ام كيون سوك: كيون حبيبي هيا..ستتأخر على مدرستك..
كيون و هو يلبس حقيبته: حسنا..انا قادم امي ..
ام كيون: هيا الافطار جاهز..
ابو كيون: هيا بني ..أسرِع ..
كيون: امي..ابي.. سأتأخرعلى شين هاي ... لقد اتفقنا ان نلتقي بعد باكرا..
نريد أن نجلس بجانب بعضنا في المقعد الاول من الحافلة ..
ام كيون و هي تبتسم و تدفعه بخفة:اذاً، هيا أسرِع.. ابقى واقفا امام باب العمارة...
ولا تتحرك او تقترب من الشارع ..وعندما تأتي الحافلة لا تتدافع بل قف بالطابور .. و ...
كيون بتذمر: امي ..ساتأخر..الى اللقاء .. و ركض مسرعاً..
كيون لـشن هاي : صباح الخير..
شن هاي :صباح الخير.
كيون وهو يمد لها يده الممسِكة بشطيرة: خذي..
شن هاي:ولكنها لك..
كيون :أود ان اعطيك اياها ..
شن هاي: اذا سنتشاطرها .. و قسمت الشطيرة بيديها الصغيرتين الى نصفين..
وأعطت كيون النصف..
...


في البيت:
ام كيون و هي ترحب بأم شين هاي: تفضلي ادخلي.
ام شن هاي: كيف حالك اليوم؟ كيف حال كيون؟هل اثار جلبة عند ذهابة للمدرسة؟
ام كيون: على العكس ..لقد كان سعيدا جدا ،كما لو انه ذاهب في نزهة..لقد تحمّس
لوجود شين هاي معه في نفس المدرسة..
ام شن هاي: لو رأيتي شين هاي..اخذت تبكي و ترجوني ان اذهب معها الى المدرسة،
ولكنني أخبرتها انها كبرت و يجب ان تعتاد الذهاب للمدرسة وحدها و ما الى ذلك،
الا انها بقيت تبكي ..و ما أن سمعت ان كيون سيكون معها في نفس المدرسة و الحافلة..
حتى اقتنعت و زال خوفها..
ام كيون: لقد فعلنا الصواب حين سجلناهما بنفس المدرسة.
تنهدت ام شين هاي ثم قالت: أنا فرِحة لأن كيون شين هاي على وفاق..ارى فيه شقيقها
الذيتوفي بعد ايام من ولادته.. ثم دمعت عيناها..
ام كيون: رحمه الله.. هذا نصيبه..
ام شن هاي: لو كان حيا ..لكان الان في نفس عمر شين هاي..لم يكن يفصل بين ولادتهما
سوى ثواني..
ام كيون: الحمدلله على كل حال..لِمَ الاحزان الان..هيا اخبريني ماذا تريدين ان تشربي؟
ام شن هاي و هي تمسح دموعها: قهوة..
ام كيون: لقد انشغلنا بالحديث و ام اقدم لك شيئا لتشربيه.. دقائق لأعدّ القهوة و اعود..

عند عودة كيون للمنزل..
كيون و هو يركض بإتجاه امه: امي..
ام كيون: صغيري.. كيف كان يومك؟
كيون: لقد لعبت مع اصدقائي و ..و ..
بعثرت ام كيون شعره و هي تبتسم ثم قالت: يبدو انك قضيت اليوم في اللعب..
ماذا اخذت من دروس؟
كيون وهو يعد على اصابعه: لقد اخذنا لغة عربية و لغة انجليزية و حساب..
ام كيون: اذهب و بدّل ملابسك..واغسل يديك..حتى نتناول الغداء..

بعد شهور..
شن هاي و هي تنتظر الحافلة: الى اللقاء امي ..
ام شن هاي: انتبهي لنفسك.. و همّت بالصعود للمنزل.. ثم رأت كيون: اوه كيون ..
كيف حالك يا عزيزي؟
كيون: بخير.
ام كيون: اركبا الحافلة, لقد وصلت ..

في الفصل..
المعلمة: هيا ،اخرجوا دفاتركم.. اريد ان ارى واجب كل منكم ..
بدأ الطلاب بأخراج الدفاتر..والمعلمة تتفقد دفتر تلو الاخر..
شن هاي و هي تبكي: اين دفتري؟ لقد وضعته في حقيبتي البارحة.
كيون و قد لاحظ بكاءها: هي.. شين هاي.. ماذا هناك؟
شن هاي: دفتري..ليس في الحقيبة.
بدأت المعلمة تقترب منهم..
كيون:خذي دفتري.
شن هاي: و أنت ؟
كيون: اانا ولد و يمكنني تحمل العقوبة.. لا بأس.
وصلت المعلمة الى حيث يجلس كيون؛وسألته: اين دفترك؟
كيون: لقد نسيته..
المعلمة: انت مهمل..كان يجب ألاّ تنساه..
كيون: اسف..
المعلمة: سأعاقبك حتى تتعلم الا تنساه مرة اخرى..
و امسكت بالمسطرة و قالت له: مُدّ يديك ..

في البيت..
ام كيون: ما بها يديك؟
كيون: لا شيء.
امسكت بيديه و قالت: لا تخف..اخبرني ..
كيون: ضربتني معلمة الحساب..
كيون: لماذا؟
كيون: لأن شين هاي نسيت دفترها ..
ام كيون: لا افهم.. شين هاي نسيت دفترها وانت تعاقبت!!
كيون: لقد اعطيتها دفتري..
ام كيون: لماذا؟
كيون: كانت المعلمة ستعاقب شين هاي..
ام كيون و هي تحضنه: عزيزي..لا ادري ماذا اقول لك..لا تفعل ذلك مرة اخرى..حسنا؟،
وانا سأتدبر امر تلك المعلمة.

في بيت شن هاي.. رن جرس الباب..
ام شن هاي: تفضلي؛ااه كيون ايضا هنا..كيف حالك يا بطل؟
كيون: بخير.. اين شين هاي؟
اخذت ام شن هاي تضحك: ههه..كم أنت عجول،لا تضيّع ولا لحظة للّعب.. انها بغرفتها ..
اذهب اليها ..

في غرفة شن هاي...
-هل تؤلمك يديك ؟؟ "قالت شن هاي"
- لا، انا رجل والرجال لا يتألمون..
شن هاي و هي تمسك بأحد ألعابها: خذ، انها لك..
كيون: ولكنك تحبينها ..
شن هاي: لدي الكثير من الالعاب.. و أخذا يلعبان ..

في المساء..
ام كيون و هي تحتسي القهوة: زوجي كعادته..ذهب للمقهى مع زوجك..
ام شن هاي و هي تضحك: هه..عاداتهما متشابهة..لا عجب في ذلك فهما اخوان..
ام كيون بغيظ: هل يشاهد الناس مباريات كل يوم؟
ام شن هاي: نفس شعوري..ااه كم أشعر بالغيظ.. الا يوجد تلفاز في
منازلنا ؟؟" اكملت بسخرية"
ام كيون: الحق علينا ..نحن من أرخينا لهم الحبل.. يجب ان نصبح شديدتين اكثر من ذلك..
ام شن هاي: زوجي عنيد..كلامي معه يذهب ادراج الرياح..
ام كيون: كزوجي بالضبط..
ام شن هاي: أتدري، دعيهما خارج المنزل.. على الاقل نحن مرتاحتان.. ها نحن..سعيدتان ..
نتحدث براحتنا و نشرب القهوة.. ماذا نريد اكثر من ذلك.. هههه ثم اخذتا تضحكان ..

بعد شهر..
سمعت ام كيون صوت طرقات على الباب.. فأسرعت بفتحه ..
ام شن هاي: هل وصل كيون؟
ام كيون: لا لم يمضِ سوى ربع ساعة لا تقلقي ..
ام شن هاي: موعد قدومهما الواحدة والنصف .. لكنهما لم يأتيا للان ..
ام كيون: ادخلي..سننتظر بعد؟؟..ان تأخرا اكثر من ذلك ..
حينها لكل حادث حديث..
ام شن هاي: هل يُعقَل انه حدث عطل في الحافلة مثلا؟ لذلك تأخرت؟
ام كيون: انا اتصلت بالمدرسة.. واخبرتني المديرة انه من المؤكد انه في الطريق ..
ضعي في حسبانك الوقت الذي سيستغرقه في ايصال كل الطلاب الراكبين فيه ..

مرت نصف ساعة وزاد قلقها..
ام كيون: لا ،هذا لا يعقل..اصبحت الساعة الثانية والربع..هناك خطب ما ..مؤكد.
ام شين هاي: سأعاود الاتصال بالمدرسة..ألو..عفوا..الحافلة رقم"18" لم تصل بعد،
ارجوك ،ماذا هناك؟
المديرة: و لكن سائق الحافلة عاد منذ عشر دقائق..هذا يعني انه انتهى من ايصال جميع الطلاب..
ام شن هاي : اه ..حسنا.. ثم اغلقت الهاتف و قالت:اه..يا الهي.. ماذا نفعل الان ؟
ام كيون وهي ترتدي معطفها: هيا..سنذهب للبحث عنهم..
خرجتا من المنزل و نزلا للشارع.. اخذتا تمشيان و تتلفتان يمنة و يسرة .. على امل ان يجدوهما ..
ام شن هاي: ما رأيك لو سألنا صاحب البقالة ..
مرحبا،هل رأيت شين هاي و كيون؟ و هل رأيت حافلتهما؟ لأنها لم يعودا للان ..
صاحب البقالة: لقد كنت مشغولا بالساعة الاخيرة..و لكني لمحت الحافة قد وقفت امام المنزل..
لكني لم ارى اي منهما..
لقد افترضت انهما صعدا للمنزل مثل كل يوم..
ام كيون: شكرا لك، ثم خرجا و اكملا سيرهما.
ام شن هاي: سأجنّ..اين ذهبا..اين ؟
ام كيون وهي تؤشر : انظري.
نظرت ام شن هاي الى حيث تؤشر ام كيون سوك فرأتهما يلعبان في الشارع مع الاطفال و
في يد كل منهما المثلجات .. ثم اخذتا تركضان بإتجاههما ..
ام شن هاي وقد امسكت بإبنتها: ما الذي تفعلينه هنا..؟ لماذا لم تعودي للمنزل.؟ ها..
و ما هذا الذي في يدك..؟؟ ألقيه فوراً.
شن هاي: لماذا..؟انها لذيذة .. و اخذت تبكي..
ام كيون وقد صفعته: هل هكذا ربيتك..،ان تلعب بالشوارع..؟و من سمح لك بأكل
المثلجاتفي هذا الجو البارد، هل تريد ان تمرض..؟ ثم اخذ كيون يبكي ايضاً..
ام شن هاي: اهدئي .. لم يكن عليك صفعه، لازال طفلاً..
ام كيون : اتعرفين ما الذي دار ببالي عندما لم يأتي للمنزل ..؟ لقد خفت كثيراً..
ام شن هاي وهي تضع يدها على كتف ام كيون: اعرف.. و انا كذلك و لكن يجب عليك ان
تتحلي بالصبر قليلاً، لا يزالون اطفالاً هيا .. لنعود للمنزل، الحمدلله ان هذه الحادثة
انتهت على خير...ثم عادا للمنزل.

ام شن هاي : هيا، اذهبي لتناول الغداء و بعدها لغرفتك فوراً ، انت محرومة من مشاهدة
التلفاز اليوم..
شن هاي وهيعلى وشك البكاء: لماذا امي..؟
ام شن هاي: و تسأليني لماذا..؟ لماذا لم تعوديللمنزل فوراً بعدما نزلتي من الحافلة..؟
شن هاي: كنت اريد اللعب.
ام شن هاي: صغيرتي، الاطفال المؤدبون لا يلعبون في الشارع، لا تفعلي ذلك مرة اخرى،
و الآن هيا ما الذي يجب ان تقوليه في هذه الحالة ؟ ما الذي علمتك إياه..؟
شن هاي وهي تتقدم لتحضن امها: آسفة امي

في صباح اليوم التالي
ام كيون وهي تهزه لإيقاظه: كيونهيا استيقظ و لكنها احست بسخونة في جسده، فأدركت
انه يعاني من الحمى جرّاء ماتناوله البارحة.. فأسرعت وجاءت بالماء البارد و الكمادات
و اخذت تمسح وجهه و عنقه كي تنخفض حرارته..
رن الهاتف.. فردت.: آلو اهلاً ام شن هاي، لا لن يذهب للمدرسةاليوم انه مصاب بالحمى
انا اعرف ابني كنت اعرف إنه سيمرض فوراً..لا ادري لماذا يبيعون مثلجات للاطفال
في هذه الاوقات ؟
-آه عزيزي كيون .. وكيف هو الآن.. هل انخفضت حرارته..؟
- الحمدلله انخفضت قليلاً ..*
- كنت قد سقيت شن هاي عصيرالليمون قبل ان تذهب للمدرسة ، سآتي ببعض من
لكيون ايضاً .. انا قادمة .
بعد ساعة استيقظ كيون، فنهض عن سريره و توجه لغرفة الجلوس حيث تجلس ام
شن هاي مع امه..
ام كيون: اوووه عزيزي ، إستيقظت ، إقترب كي اقيس حرارتك ..
وضعت ام شن هاي يدها على عنقه: الحمدلله،حرارته عادية.
ضمت ام كيون ابنها : ارأيت ماذا جرى لك من جرّاء تناولك للمثلجات.. هاقد مرضت..!
عدني ان لا تأكل منها و انا اعدك حينما يأتي فصل الصيف سأشتري الكثير منها إتفقنا..؟
كيون وهو يحك رأسه ببراءة: إتفقنا

بعد قليل همت ام شن هاي بالمغادرة ..
- اريد الذهاب للبيت ، شن هاي ستصل..
اجابتها ام كيون : ما رأيك لو تناولتي معنا الغداء..؟ اجلبي شن هاي ..
- حسناً عندما تصل سأدعها تبدل ملابسها و تأتي..




نهاية الفصل الاول













عدل سابقا من قبل only you في الجمعة 22 مارس 2013, 03:29 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
εïз Miss Tota εïз
إدآريهـۃ ♛ ..♥
إدآريهـۃ ♛ ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى

عدد المساهمات: 7259
نقاط: 313531
السٌّمعَة: 628
تاريخ التسجيل: 02/01/2011
العمر: 18
الموقع
العمل/الترفيه: تلميذه

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 02:07

كتير حلوووهـ
و الأحداث جميله بس غيرى الخط الأبيض
لأنه متعب جدااا
مشكوورهـ و منتظره الفصل الثانى ^^





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 02:37

كماوا حبيبتى توتا
وشكرا لمتابعتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ţőŐmĀ
كوري لا مثيل له
كوري لا مثيل له


البلد: kśá ,,ڄډہ
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 4260
نقاط: 275146
السٌّمعَة: 315
تاريخ التسجيل: 07/04/2011
العمر: 16
الموقع جده
العمل/الترفيه: طالبه
المزاج المزاج: تمااااام

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 03:11

واااااااو كثير حلوى الروايه يسلمو يا قلبو حماس
انتظر البارت الجاي
كمليها بسرعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 04:03

كماسميدا على ردك اونى
وان شاء الله اكمل الفصل التانى بسرعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 04:47










الفصل الثاني



و مرّت الايام و توالت السنوات واصبحا في المرحلة الثانوية ...
شن هاي وهي تركض لغرفة كيون: ... كيون اين انت ؟ اريد التحدث اليك..
و فتحت الباب دون ان تطرقه...
ام شن هاي: ياالهي هذه الفتاة لا تسمع الكلام..قلت لها كثيراً انها يحب ان تطرق
الباب قبل ان تدخل..خاصة غرفة كيون..لقد اصبح شاباً..
ام كيون: صحيح انهم كبروا..إلا ان علاقتهم جميلة.. من ايام الطفولة وهم على وفاق..
انهم فعلاً كالاخوة..
شن هاي : كيون اريدك أ.... ثم سكت فجأة من الصدمة..
كيون وقد شعر بالإحراج: ماذا تفعلين هنا ايتها الـ.. حيث كان يرتدي بنطالاً اسود
منقطاً بالاحمر و على رأسه عُصبة و يرقص على انغام موسيقى عالية الصوت ..
شن هاي وهي تؤشر عليه و تضحك: هههه..شكلك مضحك..و لكنك ترقص جيداً..
كيون: الم تتعلمي ان تطرقي الباب..؟
شن هاي وهي تغيظه : لا ..
كيون بعد ان طفأ التلفاز : ماذا كنتِ تريدين..؟
شن هاي: هذا جدول الامتحانات لهذا الشهر.. صديقك نو من وو اخبرني بأنه لم يراكَ
منذ يومين في المدرسة..
ما الذي يجري من وراء ظهري ها.. اعترف..
كيون وهو يمسك بأحد ظفائرها و يشدها منها : ما شأنك انت ايتها الحشرية ..؟
شن هاي :آآه انت تؤلمني..!
ثم قالت بعد ان حررّت ضفيرتها من يده..: ان لم يخب ظني فإنك... ثم وقفت و نظرت
له بخباثة..
كيون وقف ايضاً وهو خائف و منتظر لما ستقوله : أنني ماذا..؟
شن هاي : انك تهرب كل يوم بعد ان تتوقف الحافلة امام المدرسة ..
كيون وهو ينظر اليها : اذاً..؟
شن هاي: اذاً.... ثم اخذت تركض
-زوجة عمي.. زوجةعمي ..
كيون وهو يركض وراءها..: شن هاي اخرسي والا سأشدك من شعرك ثانية
ام كيون: ماذا هناك شن هاي..؟
شن هاي و هي تنظر لكيون: هل اقول..؟
كيون و هو يصك علىاسنانه: شن هاي ارجوك
شن هاي: انظري إلى ابنك خالة.. انه.. لقد...
كيون وقدغطى وجهه بيديه: لقد قضي علي..
ام شن هاي: ما بك تتلعثمين.. تحدثي..!
شن هاي: امي ، كيون يشدني من شعري كلما عملت ضفيرة انه يزعجني..
عندما سمع كيون ذلك انزل يديه عن وجهه و احس بالراحة ولكنه كان مندهشاً
ام كيون: كيون ما هذا العمل الصبياني..؟
كيون وقد انفرجت اساريره بعد ان غيرت كلامها: ماذا..!،
نعم انا قليل الادب .. تعالي.. ثم امسك شعره .. شدي شعري هيا..، انتقمي مني
شن هاي: لقد سامحتك
كيون براحة: أحقاً..؟
اقتربت شن هاي وقالت: هذا ما تتوقع ان تقوله.. ولكن توقعاتك خاطئة..
ثم انتهزت الفرصة و شدت شعره.
كيون بألم: آآه انتِ.! ثمهربت و جرى كيون وراءها ، و بعد ان تعبا من الجري جلسا
على الكراسي الموضوعة على الشرفة
كيون: شكراً لانك لم تخبري امي ..
شن هاي وهي تضربه على كتفه ممازحة: لا عليك، الاصدقاء لبعضهم..
ثم اكملت بجدية : كيون، لماذا هربت من المدرسة..، اين ذهبت؟
كيون : سأخبرك ان وعدتني الا تخبري اهلي..
شن هاي: حسناً لن اخبرهم قل .
كيون: عديني .. و مد اصبعه الصغير و وضعت شن هاي خنصرها على خنصرها ليتشابكا..
ثم اطبقا إبهامهما على بعض..: وعد ..
كانت هذه حركتهما كل ما باحا لبعضهما بسر.
كيون : حسناً ، ذهبت انا و بعضاً من طلاب مدرستي لنلعب مباراة بيننا و بين مدرس
اخرى ..و فزنا عليهم.
شن هاي وهي تتصنع الفرح : ماذا..؟ مبارك افرحتني حقاً ..
ثم غيرت من طريقة كلامها بعد ان كانت تتحدث بسخرية اصبحت تتحدث بجدية:
هيييه يا غبي..انها سنتك الاخيرة في المدرسة الا تخاف ان ترسب..؟
كيون : وهل كل ناس مثلك عباقرة ، يعشقون الكتب..؟
شن هاي: سواء احببناذلك ام لم نحب يجب ان ندرس لننجح.
كيون: أوف.. انت كأمي كلما رأتني ألقت علي محاضرة..
شن هاي : الهاملون امثالك يحتاجون محاضرات كل يوم .
كيون : يبدو انني سوف اشدك من شعرك .
شن هاي: لا .. لا .. سحبت كلامي.
كيون: شكراً على نصيحتك.. ستكون هذه المرة الاخيرة التي اتغيّب بها عن المدرسة، اعدك .


بعد شهر .. في الليلة التي تسبق يوم ميلاد شن هاي..
كيون وهو يزمي بالحصى على النافذة.. حيث كانت العمارتان اللاتي يسكنانها متقابلتان .
انتبهت شن هاي للصوت و ذهبت لتطل من النافذة..
- اووه انه كيون..*ثم اخذت تؤشر بيدها : ماذاهناك..؟
كيون: كل عام وانت بخير.
شن هاي: و انت بخير ، ان لم تتذكر كنت سأغضب منك…
كيون: بالطبع ، كيف سأنسى ؟
مرت لحظة صمت بعدها كسرتها شن هاي بقولها : كيون، اريد النوم..
لدينا مدرسة غداً.. هيا ..تصبح على خير.
كيون: بهذه السرعة..؟
شن هاي وهي تضع كفيها تحت خدها: اريد النوم..
كيون بتأفف: حسناً نامي ايتها العجوز..
و اغلق كلٌ منهما النافذة و عاد لغرفته .

في الصباح..
كيون : صباح الخير
ردت عليه شن هاي بإبتسامة: صباح الخير .
كيون وهو يناولها الشوكولا: هذه لك .
شن هاي بخيبة امل : شكراً
لاحظ كيون ذلك وقال : ايتها الغبية.. هذه ليست هدية عيد ميلادك، سأعطي
اياها في المساء .
شن هاي وقد احمر وجهها: و هل سألتك عنها ..؟
كيون: لا، ولكن عيونك كانت تقول ذلك..
شن هاي وهي تضحك: هيا ايها الفيلسوف ..وصلت حافلتك.
ودعها كيون، وجرى مسرعاً لحافلته.

في المساء.. بعد ان اطفأت شن هاي الشموع..
ابو شن هاي: كل عام وانت بخير عزيزتي.
شن هاي و هي تحضنه: شكراً ابي.
ابو شن هاي :هذه هديتك.. : تفضلي.
ثم اخذ الجميع يهنئها ...


ام شن هاي: تفضلوا لغرفة الجلوس، ساقطع الكيكة وأوافيكم.
كيون و هو يصافحها: هذه هديتي لك .
شن هاي بفرح: واااو .. دبدوب كبير.. شكرا لك..
كيون: لا شكر على واجب.. "و حكّ رأسه بخجل"
شن هاي و هي تتأمله: انه رائع..لحظة،ما هذا؟ .. ثم نظرت لعنق
الدبدوب و إذ به عقد فضي اللون..
اعربت شن هاي عن سعادتها: انه رائع حقا..شكراً جزيلاً لك ..
كان كيون يتأملها و هي سعيدة..
قطعت عليه شن هاي لحظة شروده: لكن لماذا نصف قلب؟ ان النصف الثاني؟
"حيث كان العقد عبارة عن نصف قلب"
كيون: نصف ثاني؟ ..لا ادري ،انا اشتريته هكذا ..
وضع يده على جيب بنطاله يتحسّس نصفه الثاني.. لقد احتفظ به.. لأن كومينام هي
نصفه الثاني ..
شن هاي: شكرا لأنك تعتني بي دائماً.. لم تُشعِرني يوماً بالوحدة.. على الرغم من
ان اخي توفي..
و لكنك حللت مكانه..انت بالفعل اخ مثالي..
كيون وقد رفع حاجبيه بإستنكار لما سمعه: أخ ! هه، نعم.. انا اخ مثالي ..
ثم أخذ يتمتم بغضب حيث لم يعجبه ما سمع


نهاية الفصل الثاني









عدل سابقا من قبل only you في الجمعة 22 مارس 2013, 03:30 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 18:41

فين التفاعل ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ţőŐmĀ
كوري لا مثيل له
كوري لا مثيل له


البلد: kśá ,,ڄډہ
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 4260
نقاط: 275146
السٌّمعَة: 315
تاريخ التسجيل: 07/04/2011
العمر: 16
الموقع جده
العمل/الترفيه: طالبه
المزاج المزاج: تمااااام

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 20:13

واااااااااو البارت رووعه يسلمو قلبو
دوم الابداع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 20:42

الرواية روعة نونا كملي بس الي حيرني يدرسون لغة عربية. والتفاصيل كتير نونا دوختني ممكن تبسطين القصة وتبعدين النصوص عن بعضها.لان عيني نحولت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Lã Céleste
كوري جديد
كوري جديد


البلد: Algeria
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 38
نقاط: 165896
السٌّمعَة: 24
تاريخ التسجيل: 24/07/2012
العمر: 21
الموقع https://twitter.com/NourHLoucif
العمل/الترفيه: KPOP

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 20:45

اووو... عمل جيّد...
اتمنى لك التوفيق...
مزيدا من الابداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الأربعاء 25 يوليو 2012, 07:18

شكرا حبيباتى وابلفصل التالت كامل وهنزله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
εïз Miss Tota εïз
إدآريهـۃ ♛ ..♥
إدآريهـۃ ♛ ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى

عدد المساهمات: 7259
نقاط: 313531
السٌّمعَة: 628
تاريخ التسجيل: 02/01/2011
العمر: 18
الموقع
العمل/الترفيه: تلميذه

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الأربعاء 25 يوليو 2012, 07:54

أخ !!

البت دى غبيه ولا ايه >> انى صائم

هغلط فيها بقى

منتظره الفصل الـ 3 ^^





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
only you
مصممهۃ..♥
مصممهۃ..♥


البلد: مصر
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 480
نقاط: 173368
السٌّمعَة: 38
تاريخ التسجيل: 02/07/2012
العمر: 18
العمل/الترفيه: طالبة
المزاج المزاج: كيوت

مُساهمةموضوع: رد: لن يفرقنا إلا الموت   الجمعة 22 مارس 2013, 03:33








الفصل الثالث


بعد أسابيع
ام شن هاي: اهلاً بني تفضل
كيون و هو يمسك بيده كتاباً: مرحباً خالة،اين شين هاي؟ لدي امتحان في مادة اللغة العربية
و لكنني لا افهم شيئا منه..اريد من شين هاي ان تشرح لي بعض الدروس .
شن هاي و قد تفاجأت بوجوده: كيون!
كيون بإبتسامة غبية: مرحباً،سأكون تلميذك المطيع من الان فصاعداً..
شن هاي: كيون..ماذا تريد،الا ترى اني ادرس ..
كيون:بالضبط،لهذا أتيت..كي ندرس مع بعضنا.
ام شن هاي و هي تحمل في يدها صينية عليها كوبين من العصير: تفضلا العصير.. هذا لك..
انك تحب عصير التفاح.. و عصير المانجو لكِ.
كيون: شكراً خالة..
ام شين هاي: هيا،ادرسا ولا تضيعا الوقت .
شن هاي: حاضر امي
كيون و هو ينظر لها: أنا انتظر.
شن هاي:ماذا؟
كيون: ان تشرحي لي ، أترضين ان أرسب بالمادة؟
شن هاي: ما الذي لا تفهمه فيها؟ سأشرحه لك ..
كيون: كل شيء.
شن هاي و قد توسّعت عيناها من الدهشة: ماذا..كل شيء؟
كيون: لقد اخفتِني.. خِلْتُ انك ستأكلينني ،كنت اقصد الوحدة الوحدة الاخيرة..
تنفست شن هاي الصعداء: اووف،حمداًلله،انها الوحدة التي لم ادرسها بعد،
يمكنني ان استغل الوقت و ندرسها معاً..
كيون:حسناً.
بدأت شين هاي بالشرح..
– حسناً هذه الوحدة تتحدث عن علم العروض؛اي عن بحور الشعر،
و هناك العديد من البحور؛ مثل بحر الهزج و المتدارك و بحر الكامل و ..
كيون وهو يقاطعها: و هناك ايضاً البحر الاحمر والابيض و المتوسط..
شن هاي و هي ترمقه بنظرة غاضبة: هل تحاول ان تخفّف من دمك؟
كيون: ما بالك جدّية هكذا؟ كنت امزح..
شن هاي: كيون، أُخْرُجْ من هنا .. ان كنت لا تريد ان تدرس فأنا اريد..
كيون: لا انا اسف.. هيا اكملي..


بعد ايام في بيت كيون..
شن هاي و هي تطرق الباب بعجلى: بسرعة، افتحي خالة.
هرعت ام كيون للباب كي تفتحه بسرعة: ماذا هناك يا ابنتي ؟
كيون: لقد نسي كيون دفتر الحساب معي ..و غداً لديه امتحان ،من المؤكد انه يبحث عنه.
ام كيون: بالفعل،لقد سألني عنه قبل قليل..أعطِهِ اياه بسرعة .
فتحت شين هاي باب الغرفة.. رفعت اليد التي تمسك بها الدفتر و قالت:
كيون هذا الدفتر الذي..
و لكنّها تلقّت ضربة على جبهتها من احدى الدفاتر التي كان كيون يرميها وراءه ..
شن هاي و هي تضع يدها على جبهتها: أخ.
كيون بتعجّب: شين هاي،انت هنا!.. ثم توجّه اليها و رفع احدى يديه الى جبهتها
واخذ يفرك مكان الاصابة بإصبعيه: هل انت بخير ؟
شن هاي: لا بأس،ما هذا الذي تفعله،لماذا ترمي بالدفاتر هكذا، وما هذه الاوراق التي
تملأ المكان؟
كيون بتذمر: حين قررت ان ادرس الحساب..فتحت حقيبتي و لكني لم اجد الدفتر
الذي يحتوي على الشرح،بحثت عنه في كل مكان و لكنني لم اجده،انا محبط حقاً.
شن هاي:هذا هو الدفتر الذي تبحث عنه.
سحبه كيون من يدها بسرعة: اين وجدته؟
شن هاي:كان بين دفاتري،أتذكر قبل البارحة حين شرحت لي مسألة استعصى عليّ حلّها..
ربما اخذته مع دفاتري..ظنا انه لي .
كيون: شكرا لك..الحمدلله انني وجدته..
شن هاي: اذاً هيا.. لن اعطلك اكثر من ذلك، و هي في طريقها للباب:
الا تريد مساعدة؟
كيون: لا، تعلمين انني اعشق هذه المادة،ولا اجد اي صعوبة فيها،وانتِ؟
كيف تسير امورك؟
شن هاي: اه كم اكرهها،ولكن هذا لا يعني انني لم ادرسها،لعلمك لم يتبقى لي سوى
بضع دروس وانتهي.
كيون: حقاً..انا لم ابدأ بعد..هيا اخرجي اريد ان ادرس.
شن هاي: حسناً..الى اللقاء.

بعد دقائق عادت شين هاي و في يدها كوب من العصير..
-تفضل..هذا العصير لك..طلبت مني امك ان اوصله بك..لقد وضعت فيه بعض من
مكعبات الثلج كما تحبه ..
كيون: شكرا لك..وارتشف منه رشفة.. هيييه..ماهذا؟ هل هذا شاي بارد؟
شن هاي و هي تضحك: لقد كنت امزح معك.
كيون و هو ينفض يديه: لن تتغيري ،لا تعليق.
شن هاي و هي تعطيه الكوب الذي كانت تخبؤه وراء ظهرها: لا مزيد من المقالب،
نفض..عصير تفاح حقيقي.
كيون وهو ينظر اليها و كأنه يشكّك في صحة كلامها: متأكدة؟
شن هاي: مئة بالمئة.. والان..انتهت و قت استراحتي..سأعود الى المنزل
لإكمال دراستي.. الى اللقاء.
كيون و هو يقلدها بسخرية: انتهت وقت استراحتي، لقد ضيّعت من وقتي..
سأبدأ الدراسة فوراً.

في يوم ظهور النتائج..
استيقظت على صوت منبه هاتفها الذي ثقب أذنيها.. ليعلمها ان الساعة اصبحت
السادسة صباحاً..
-اوه..صوته مزعج،لم أستطع النوم جيداً..طوال ليلة البارحة وانا افكر..
ثم بعثرت شعرها بيدها و قالت: يا الهي، كيف لي ان اصبر للساعة التاسعة.. اتمنى ان يكون
معدلي مرتفعاً كما تمنيته ..يارب.

أما في بيت كيون.. فكان الوضع مختلفاً..لم يكن هناك توتر..لم يكن هناك سوى الهدوء..
حيث كان لا يزال نائماً..ووسادته تعتلي رأسه..و كأنه ليس هناك ما يشغل فكره ابداً..
امسكت شن هاي الهاتفو قررت ان تتصل بكيون..
-يجب ان اتصل به..من المؤكد انه متوتر الان و متحمس لمعرفة علاماته..
اوف..لماذا لا يجيب على هاتفه..
ثم أعادت الاتصال مرة اخرى..
قطع صوت استغراقه من نومه صوت هاتفه يرن..مدّ يده بكسل و بطىء كي يلتقطه.. حتى
انه لم يرفع الوسادة عن رأس.. أدخل يده التي تمسك
بالهاتف داخل الوسادة ووضعها على اذنه.. – الو.. من ؟
شن هاي: كيون..سيعلنون نتائجنا بعد ثلاث ساعات..
كيون: اي نتائج؟
شن هاي: كيون..ألا زلت نائماً؟ ركز، نتائج الثانوية سيعلنونها اليوم..
كيون: كم الساعة الان؟
شن هاي: انها السادسة و خمس دقائق تقريباً.
كيون و هو يتأفف: و لماذا تزعجينني من الان؟
شن هاي : يبدو انك غير مكترث البتة..
كيون: حسناً حسناً، سأستيقظ بعد قليل.
كيون: يبدو انه لا نيّة لك بالذهاب، حسناً..سيوصلني والدي للمدرسة.. سأرى نتيجتك
أيضاً و اخبرك..الى اللقاء..
اغلقت شن هاي الهاتف قبل ان تسمح له بارد..أخذ يقول بصوت متكاسل و هو يتثاءب:
يا لها من غبية، من قال اني لا اريد الذهاب..ان نهضت الان. سأذهب معها للمدرسة
وأحظى برفقتها.. هيا يا كسول يجب ان تستيقظ حالاً"قالها و هو يحدث نفسه"
ثم نزع عنه الغطاء و نهض عن سريره مسرعاً و توجّه لدورة المياه..
بعد ان خرج.. سمع والدته تناديه كي يتناول الافطار ,,
كيون: صباح الخير امي ..صباح الخير ابي..
ابو كيون: اجلس بني.
ام كيون: بعد ان تفرغ من تناول الطعام،سيوصلك والدك للمدرسة.
كيون و قد تضايق من كلام امه: انا لم اعد صغيراً.. اريد الذهاب وحدي.
ام كيون:يا ولد،تأدّب،والدك يريد راحتك وانت تتصرف بهذا الشكل؟؟
كيون: آسف، لم اقصد،ولكن المدرسة ستكون مكتظة بالطلاب..ساشعر بالاحراج امام اصدقائي،
وايضاً انا املك رخصة قيادة..دعني أقود اليوم ارجوك..
اخذ ابو كيون يفكر قليلاً ثم أخرج مفتاح السيارة من جيبه و رمى به لكيون قائلاً:حسناً خذ،
ولكن قُدْ بحذر..
كيون و قد ارتسمت على وجهه ملامح السرور: شكراً،شكراً ابي.

بعد ان فرغ من الافطار.. استأذن والديه و تمنيا له الحظ الطيب..
ثم توجه لبيت شين هاي..
عندما وصل.. بَقِيَ واقفاً امام الباب و لكنه لم يطرقه.. اخذ يفكر..
- ياللإحراج، ماذا سأقول الان.. لقد قالت ان والدها سيوصلها..اذاً لا جدوى من
وقوفي هنا..سأغادر ..
و بينما هو يفكر.. فُتِحَ الباب ..
- كيون؟ ماذا تفعل امام الباب..اَلَم تقل انك لن تذهب للمدرسة"قالت شين هاي"
كيون:انا لم اقل هذا،بل انتِ من قُلْتِ..
شن هاي: اووه،لا يهم،اعذرني انا متوترة جداً وخائفة.. نسيت ادخالك..
تفضل..
ابو شن هاي:كيون،اهلاً بك بني،كيف هي معنوياتك؟
كيون و هو يفكر كفيه:خائف قليلاً..
ابو كيون وهو يربّت على كتفه: لا تخف بني، لن يضيّع الله تعبكم و ستنجحون ان شاء الله ..
كيون:آمين.
ام شن هاي: ما هذه الاناقة كلها ..و ما هذه الرائحة التي تفوح منك.. انها رائعة..
كيون وقد شَعَرَ بالخجل: شكرا خالة،وأخذ يفكر في سره:زوجة عمي انتبهت و شين هاي
لم تنتبه..تباً.
ثم قال: لقد أتيت فقط لألقي عليكم التحية..سأنصرف الان..
ام شن هاي: هل سيوصلك والدك؟
كيون: لا ، انا من سيقود اليوم،لقد اعطاني والدي مفاتيح السيارة..
شين هاي بحماس:وااو ..انت من سيقود؟
كيون: نعم.. لدي رخصة قيادة .. و لكنني لم امارس القيادة منذ ان حصلت عليها..
نظر لعمه ثم ارتبك قليلاً: انت من سيوصلها عمي ،أليس كذلك؟..إن أردت يمكنني ان
اصطحبها معي.
صمت ابو شين هاي قليلاً و اخذ يفكر ثم قال: حسناً،اصطحب شين هاي معك،لكن
عودا سالمين..قُدْ بحذر.
كيون:حاضر عمي.
شين هاي:الى اللقاء..ادعو لي.
ام شن هاي:وفقكِ الله.

في الطريق للمدرسة..
نظر كيون الى شن هاي فوجدها تهزّ أرجلها حيث كانت متوترة جداً..
كيون:كفى شن هاي..لقد وتّرْتِني..
شن هاي: كيون،لقد درست طوال السنة،ان لم أحصل على المعدل الذي أريده سَأُجَنّ.
كيون و هو يسألها بسخرية: تسع و تسعون؟؟
شن هاي: لا ادري كيف يمكنك ان تكون بارد الاعصاب هكذا في وقت كهذا!
كيون:كنت احاول ان اخفف عنك لا اكثر..
شن هاي: ان اردت ان تخف عني.. قُدْ السيارة وانت صامت..
لفّ السكون المكان للحظات..
لكن كيون كسر الصمت قائلاً:ملابسك جميلة.. كانت ترتدي بنطالاً ابيض اللون من الكتان
و قميصاً بنفسجي اللون ..و نظر الى شعرها فوجده كما عهد.. جميلاً..
كان شعرها بني اللون..قصيرا الا انه حريري ..
شن هاي: لقد لبست اول ما رأيته في طريقي..
كيون: حسناً.
شن هاي بنظرة تساؤل: حسناً؟
كيون: ألن تثني على ثيابي؟
شن هاي و هي تنظر من خلال النافذة: جميلة.
تضايق كيون من موقفها حيث انها لم تنظراليه حتى..
فأخذ يتأفف..
شن هاي: هناك ازمة سير..أليس كذلك؟ متى سنصل؟
كيون: تَحَلِّيْ بالصبر، سنصل قريباً.

نهاية الفصل الثالث..









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

لن يفرقنا إلا الموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كوريا هنا ::  :: -